لا تفوت دروس أمانة المتقدمة مع ديف فلويد. ندوة عبر الويب 2/4 - 27 يونيو - 7:30 مساءً (بتوقيت الخليج) سجل الآن

تم النشر في: 26 أكتوبر 2022

تعلّم استراتيجيات تداول الفوركس من الألف للياء

الكاتب: ضرار حسن

تعلّم استراتيجيات تداول الفوركس من الألف للياء
جدول المحتويات
استراتيجيات تداول الفوركس - Forex Trading Strategies
كيف تبني استراتيجية التداول الخاصة بك؟
اختبار استراتيجيات تداول الفوركس
الاحتفاظ بسجل التداولات
أهم استراتيجيات تداول العملات الأجنبية
استراتيجيات تداول الفوركس: الخلاصة

لا غنى للمتداول عن معرفة تفاصيل آلية بناء استراتيجيات تداول الفوركس بالإضافة لمعرفة تفاصيل الاستراتيجيات الأكثر شهرة واستخداماُ في سوق صرف العملات.

سوق الصرف الأجنبي Forex market هو أكبر سوق مالي. يبلغ الحجم الإجمالي للمعاملات في هذا السوق أكثر من 6 تريليون دولار في اليوم. لذلك، فهو سوق شائع جدًا بين المتداولين في جميع أنحاء العالم بسبب السيولة العالية وتوافره على مدار 24/5.

يوفر سوق الفوركس الكثير من الفرص للتجار بسبب فرصه الفريدة، ولكن كمتداول، يجب أن تكون مسلاحًا مع استراتيجية تداول فعالة للفوز بهذا السوق العملاق. 
في هذه المقالة من Amana، ستتعرف على استراتيجيات تداول العملات الأجنبية وكيفية إنشاء استراتيجياتك الخاصة الأكثر شيوعًا في الأسواق.

حمّل التطبيق بشكل مجاني وآمن وابدأ الآن.

استراتيجيات تداول الفوركس - Forex Trading Strategies

استراتيجية تداول الفوركس (Forex) هي برنامج تجاري يغطي بدقة مجموعة من القواعد والمعايير المحددة التي تدير عملية اتخاذ القرار للمبيعات والأسواق لتحقيق أعلى دخل. يقوم المتداولون والمستثمرون بتطوير استراتيجيات تجارية للتحكم في استقرار عملية التداول، وضمان كفاءتها وتنسيقها وتقليل المخاطر المتعلقة بالأسواق.

اقرأ أيضا: مقدمة عامة عن التداول في سوق العملات الأجنبية

تحدد إستراتيجيات تداول الفوركس الهدف من تداول العملات، سواء كانت المضاربة على الأسعار قصيرة الأجل أو الاستثمار طويل الأجل أو مجرد التحوط. إلى جانب تحديد العملات الأجنبية التي يتم تداولها، ومتى ولماذا ومدة فتح التجارة، وكيفية إدارة رأس المال والمخاطر المحتملة في كل صفقة.

الأسواق المالية، سواء تداول سوق الفوركس أو غيرها، مليئة بالمخاطر واحتمال خسارة الأموال مرتفع للغاية، لذلك قبل أن تبدأ في تداول الأموال، تحتاج إلى تطوير استراتيجية تداول فعالة ومثبتة، وليس مجرد استراتيجية تداول. التداول بدون هدف واضح، يشبه الإبحار في البحر بدون شراع.

انجح في التداول مع مركز أمانة التعليمي

كيف تبني استراتيجية التداول الخاصة بك؟

تختلف إستراتيجية التداول بناءً على أهداف كل متداول، فإنها تأخذ في الاعتبار أسلوب التداول، ومستوى المخاطرة الذي ترغب في قبوله، ومقدار رأس المال الذي تريد التداول به، ومقدار الوقت الذي تقضيه في التداول. فيما يلي عدة خطوات عليك اتباعها لبناء استراتيجية كاملة:

1.حدد نمط التحليل الذي تتبعه

قبل أن تبدأ في تداول الفوركس، تحتاج إلى تحديد أسلوب التداول/التحليل الخاص بك. إذا كنت متداولًا يوميًا وترغب في المضاربة على أسعار العملات في أطر زمنية أقصر أو مراكز تداول قصيرة الأجل مفتوحة لعدة أيام، فأنت بحاجة إلى قضاء المزيد من الوقت في مراقبة الأسواق والأسعار.

غالبًا ما يعتمد المتداولون على التحليل الفني (Technical Analysis) للتنبؤ بالسعر المستقبلي. بالإضافة إلى العملات التي تريد تداولها، تتطلب هذه الطريقة المزيد من الوقت وتوفر لك الأدوات اللازمة للكشف عن الأسعار الفورية. إذا كنت ترغب في الاستثمار في سوق الفوركس على المدى الطويل، فلن تحتاج إلى قضاء الكثير من الوقت في مشاهدة أسواق العملات. 

لكن عليك أن تفهم العوامل التي تؤثر على سوق الفوركس، بغض النظر عن تقلبات الأسعار على المدى الطويل والقصير. متابعة السوق، الأحداث و الأخبار المهمة للتنبؤ بالسعر المستقبلي هو من أهم أنواع التحليل المعتمدة، "التحليل الأساسي"... كما أنه من الضروري لكل متداول متابعة تطورات السوق.

اقرأ أيضا: كيف يساعد التحليل الفني في فهم السوق

2.قم بتحديد مراكز الدخول و الخروج

يتم تحديد كيفية دخولك وخروجك من الصفقات أثناء تداول توصيات الفوركس من خلال أسلوب واستراتيجية التداول (Trading Strategy) الخاص بك. 

على سبيل المثال، قد يفتح المتداول المخترق مركزًا طويلاً عندما يتم كسر مستوى مقاومة حرج ويكون الزخم ضعيفًا أو متراجعًا، أو عندما يبدو مؤشر القوة النسبية (RSI) في منطقة ذروة الشراء.

3.متابعة مستجدات سوق الفوركس - Market updates

كما هو الحال في أي سوق مالي آخر، تتأثر الأسعار في سوق العملات الأجنبية بعدة عوامل، فيما يلي النقاط البارزة:

1- سعر الفائدة (Interest rates): 

تعتبر الزيادة في سعر الفائدة للبنك المركزي للبلاد إيجابية بالنسبة للعملة المحلية. زيادة سعر الفائدة تعني زيادة في عائد العملة، ونتيجة لذلك، زيادة في الطلب، مما يؤدي إلى زيادة قيمة العملة.

2- التضخم (Inflation): 

التضخم الاقتصادي هو زيادة مفرطة في الأسعار العامة للسلع والخدمات. تؤدي زيادة مستوى التضخم في بلد ما إلى انخفاض قيمة العملة المحلية لهذا البلد. 

3- القوة الاقتصادية:

 تصبح البلدان ذات الاقتصادات القوية ومعدلات النمو المستقرة نقطة جذب للمستثمرين والشركات التي تبحث عن أسواق قوية، مما يعني زيادة الطلب على العملة المحلية وبالتالي المزيد من القيمة.

4- حجم الصادرات:

 تؤدي الزيادة في حجم صادرات الدولة إلى زيادة الطلب على عملتها، ونتيجة لذلك، زيادة سعرها في السوق.

5- الاستقرار السياسي: 

يؤدي عدم الاستقرار السياسي في بلد ما إلى العديد من المخاطر على المستثمرين، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب على العملة المحلية، وبالتالي انخفاض قيمتها.

6- الارتباط مع الأسواق الأخرى:

 ترتبط بعض العملات ارتباطًا وثيقًا بأسعار السلع الأساسية. على سبيل المثال، يعتمد الاقتصاد الكندي بشكل كبير على صادرات النفط، والتي تتأثر بتقلبات أسعار النفط بالدولار الكندي. عندما يرتفع سعر النفط في السوق، يرتفع الدولار الكندي وينخفض ​​أيضًا عندما ينخفض ​​سعر النفط.

اقرأ أيضا: استراتيجيات التداول اليومي من Amana

4.تجنب مخاطر سوق الفوركس

عند تطوير إستراتيجية تداول العملات الأجنبية، يجب الانتباه إلى مستوى المخاطرة المرتبط بتداولاتك، بغض النظر عن مدى ربحية استراتيجية تداول الفوركس الخاصة بك، فلا تخاطر برافعة مالية مفرطة أو مبالغ فيها، كما يفعل معظم المتداولين الجشعين في مختلف الأسواق المالية.

تواجه الأسواق دائمًا مفاجآت وتقلبات شديدة غالبًا ما تكون غير متوقعة. لتقليل المخاطر، والحد من الخسائر المحتملة، يوصى باستخدام أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح (Take Profit & Stop Loss). يجب عليك أيضًا احترام خطة التداول الخاصة بك فيما يتعلق بتوقيت الدخول والخروج وإدارة رأس المال وتجنب الانغماس في العواطف.
اقرأ أيضا: 10 نصائح لتداول الفوركس للميتدئين

اختبار استراتيجيات تداول الفوركس

قبل أن تبدأ التداول بأموال حقيقية، يجب عليك اختبار استراتيجيتك للتأكد من فعاليتها وربحيتها ومستوى المخاطرة. يعد اختبار استراتيجيتك خطوة مهمة للغاية لأنه سيمنعك من خسارة الكثير من المال إذا كانت استراتيجيتك غير مربحة أو إذا كنت تستخدمها في موقف خاطئ. 

يتيح لك التداول الافتراضي باستخدام حساب تجريبي لاختبار استراتيجيتك عن طريق تداول الأموال الافتراضية دون المخاطرة بأموالك. يعد فتح حساب تداول افتراضي أمرًا سهلاً للغاية ولن يكلفك سنتًا واحدًا، مما يساعدك على ممارسة استراتيجياتك ومهاراتك في السوق دون المخاطرة بأموالك.

سيساعدك تدوين نتائج استراتيجيتك على تحليلها بدقة والتعرف على مكوناتها المختلفة. سيمنحك جمع البيانات حول صفقاتك نظرة ثاقبة على نقاط القوة والضعف في استراتيجيتك التي تحتاج إلى تعديل. سيساعدك تحليل الخسائر التجارية على فهم سبب ذلك وما إذا كان عليك تغيير استراتيجية التداول.

اقرأ أيضا: لماذا عليك تحميل تطبيق Amana

أهم استراتيجيات تداول العملات الأجنبية

يمكن أن يستغرق تطوير استراتيجيات تداول الفوركس الناجحة وقتًا طويلاً، وأحيانًا سنوات، لذا فإن أفضل طريقة لمساعدتك في تطوير إستراتيجية تداول العملات الأجنبية الخاصة بك أو تحسين استراتيجيتك هي معرفة استراتيجيات التداول الشائعة التي يستخدمها المتداولون.

1- الشراء والاحتفاظ - Buy and hold

إستراتيجية الشراء والاحتفاظ في سوق الفوركس هي استراتيجية تهدف إلى تحقيق ربح على المدى الطويل. وبهذه الطريقة يشتري المستثمر زوج عملات ويحافظ على مركزه لفترة طويلة تصل إلى عدة سنوات متجاهلاً التقلبات قصيرة ومتوسطة المدى في سعر الصرف.

استراتيجية الشراء والاحتفاظ في تداول الفوركس هي إستراتيجية تتضمن شراء زوج عملات والاحتفاظ به لفترة طويلة من الوقت مع توقع تحقيق مكاسب من ارتفاع قيمة زوج العملات. 
لا تتضمن هذه الإستراتيجية تداولًا متكررًا وتتطلب إطارًا زمنيًا أطول للمستثمر لتحقيق مكاسب من استثماره. عادة ما يتم استخدام هذه الاستراتيجية من قبل المستثمرين على المدى الطويل الذين يبحثون عن طريقة لزيادة عائداتهم. 
تشمل فوائد هذه الاستراتيجية حقيقة أن المستثمرين يحتاجون فقط إلى مراقبة زوج العملات لفترة قصيرة وأن مخاطرهم يتم تخفيفها لأنهم لا يتعرضون لتقلبات وتقلبات السوق. 
يتمثل الجانب السلبي لهذه الاستراتيجية في أنها قد تستغرق وقتًا طويلاً لتحقيق مكاسب من الاستثمار وأنها قد لا تكون مناسبة للمتداولين الذين يبحثون عن مكاسب على المدى القصير.

2- التداول اليومي - Day Trading

استراتيجية التداول اليومي في الفوركس هي تلك التي يفتح فيها المتداول ويغلق العديد من الصفقات في يوم واحد دون ترك أي صفقات مفتوحة لليوم التالي. يعتمد المتداولون اليوميون على تقنيات التحليل الفني وتحليل المؤشرات الفنية وحجم التداول في أطر زمنية تتراوح من بضع دقائق إلى عدة ساعات.
التداول اليومي هو إستراتيجية شائعة تستخدم في تداول العملات الأجنبية. إنها إستراتيجية قصيرة المدى حيث يقوم المتداولون بفتح وإغلاق الصفقات في نفس يوم التداول. 
عادة ما يستفيد المتداولون اليوميون من التقلبات اليومية في سوق الفوركس لتحقيق الأرباح. يركزون على تحركات الأسعار على المدى القصير من أجل تحقيق أرباح سريعة. 

مفتاح النجاح للمتداولين اليوميين هو تحديد والاستفادة من تحركات الأسعار الصغيرة. يحتاج المتداولون اليوميون إلى أن يكونوا منضبطين للغاية حتى يكونوا ناجحين. يجب أن يكونوا قادرين على تحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة، وأن يكونوا قادرين أيضًا على إدارة مخاطرهم من أجل الحد من خسائرهم. 
يجب أن يكون لدى المتداولين اليوميين أيضًا القدرة على اتخاذ قرارات سريعة من أجل الاستفادة من الفرص التي قد تنشأ. التداول اليومي ليس للجميع، لأنه يتطلب الكثير من المهارة والانضباط. من المهم أن تفهم المخاطر التي تنطوي عليها وأن تضع خطة تداول تناسبك.

3- السكالبينج - Scalping

استراتيجية تجارة الفوركس هذه هي نظام تجاري مماثل للمعاملات اليومية وتعتمد على إغلاق العقود، لأنه في كثير من الحالات يجب ألا تتجاوز فترة العقد دقيقة واحدة. يهدف المتداول إلى كسب بضع نقاط فقط في كل عملية تداول وإنشاء العديد من العقود لزيادة المربحة. 

استراتيجية المضاربة في تداول الفوركس هي طريقة تداول شائعة تتضمن فتح وإغلاق صفقة خلال فترة زمنية قصيرة بغرض تحقيق ربح صغير. 
غالبًا ما يستخدم تجار الفوركس هذه الإستراتيجية للاستفادة من تحركات الأسعار قصيرة المدى في السوق. إنها طريقة تداول عالية التردد تتطلب من المتداولين أن يكونوا على اتصال دائم بالسوق وأن يتفاعلوا بسرعة مع أي تغيرات في الأسعار. 


يحتاج المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية إلى مراقبة السوق باستمرار والاستعداد لتعديل تداولاتهم وفقًا لذلك. إن المخاطرة التي ينطوي عليها المضاربة مرتفعة للغاية، حيث يتداول المتداولون من خلال تحركات الأسعار الصغيرة، ولكن يمكن أن تكون المكافأة المحتملة مربحة للغاية إذا تم تنفيذها بشكل صحيح. 

على الرغم من أنها تتطلب الكثير من الوقت والجهد للتداول بهذه الطريقة، إلا أن استراتيجية المضاربة يمكن أن تكون وسيلة فعالة لتجار الفوركس لتحقيق أرباح على المدى القصير.

هذه الاستراتيجية ليست مناسبة للعديد من المتداولين، حيث تتطلب النتائج وردود الفعل سرعة أكبر. نظرًا للعدد الكبير من العقود المفتوحة من قبل المتداول، تتميز هذه الإستراتيجية بتكلفة عالية مقارنة باستراتيجيات تداول الفوركس الأخرى. تتطلب هذه الاستراتيجية معرفة عميقة بأنواع التحليل.

4- التحوط - Hedging

بمساعدة استراتيجية التحوط (Hedging Strategy)، لا يرغب المتداول في تحقيق ربح، ولكن حماية محفظته من المخاطر. يلجأ المتداولون إلى هذه الإستراتيجية لتغطية مخاطر تخفيض قيمة عملة معينة أو مخاطر تخفيض قيمة الأصول المالية الأخرى. باستخدام هذه الإستراتيجية، يقوم متداول الفوركس عادة بفتح مركز بيع وشراء بنفس العملة في نفس الوقت.

استراتيجية التحوط في تداول العملات الأجنبية هي طريقة للتخفيف من مخاطر الخسارة بسبب التحركات غير المواتية في سعر الصرف. يتضمن وضع صفقتين مختلفتين في اتجاهين متعاكسين، بحيث تحقق إحدى الصفقات ربحًا، بينما تحد الأخرى من الخسائر. 
تساعد هذه الإستراتيجية المتداولين على حماية مراكزهم من تحركات الأسعار المفاجئة، مع السماح لهم بالبقاء في السوق حتى لو تحرك السعر ضدهم. 
يمكن للمتداولين استخدام هذه الإستراتيجية لتقليل المخاطر وزيادة الأرباح، حيث تسمح لهم بالحفاظ على مراكزهم حتى عندما يكون السوق متقلبًا. 
بالإضافة إلى ذلك، تساعد استراتيجية التحوط في تداول الفوركس أيضًا على تقليل تكاليف المعاملات، حيث لا يضطر المتداول إلى إغلاق مركزه من أجل الحد من الخسائر.

5- تداول الاتجاه - Trend trading

يتم وضع استراتيجية تداول الاتجاه في إطار أساليب التحليل الفني لأسواق الفوركس. بناءً على هذه الإستراتيجية، يتم التداول مع الاتجاه بناءً على مخطط العملة. يتم ذلك عن طريق الشراء عندما يكون الاتجاه صعوديًا أو الدخول في مركز بيع عندما يكون الاتجاه هبوطيًا.

يعد تداول الاتجاه أحد أكثر الاستراتيجيات شيوعًا التي يستخدمها تجار الفوركس. يعتمد على فكرة أن الحركة الصعودية أو الهبوطية في السعر من المرجح أن تستمر في نفس الاتجاه. 
تُستخدم هذه الإستراتيجية بشكل أفضل عندما تتجه الأسواق، إما صعودًا أو هبوطًا. يستخدم المتداولون مجموعة متنوعة من المؤشرات الفنية، مثل المتوسطات المتحركة، لتحديد اتجاه الاتجاه ووضع التداولات وفقًا لذلك. 

الهدف من تداول الاتجاه هو الاستفادة من زخم الاتجاه وركوبه لأطول فترة ممكنة. يمكن استخدام هذه الإستراتيجية في كل من المراكز الطويلة والقصيرة، ولكنها تكون أكثر فاعلية عندما تكون الأسواق في اتجاه قوي. من المهم أن يكون المتداولون على دراية بالمخاطر المرتبطة بتداول الاتجاه، حيث يمكن أن تنعكس الاتجاهات بسرعة في بعض الأحيان وقد تتكبد الخسائر. 

للتخفيف من هذه المخاطر، يمكن للمتداولين استخدام نقاط التوقف وجني الأرباح لإدارة مراكزهم.

6- تداول النطاق - Range trading

بناءً على التحليل الفني، يتشكل النطاق السعري عندما تتحرك الأسعار في سوق العملات ذهابًا وإيابًا دون تحديد اتجاه واضح. يعتمد المتداول بشكل كبير على المؤشرات الفنية مثل مستويات الدعم والمقاومة ومؤشرات التذبذب ومؤشر القوة النسبية لتداول النطاق في سوق الفوركس. 

استراتيجية تداول المدى او النطاق في تداول الفوركس هي تقنية تحاول الاستفادة من الاتجاه الطبيعي لأسعار العملات للبقاء ضمن نطاق معين. تعتمد هذه الإستراتيجية على افتراض أن سعر زوج العملات سيظل ضمن نطاق معين، حيث يشتري المتداول عند المستوى الأدنى ويبيع عند المستوى العلوي. 
من أجل تنفيذ هذه الإستراتيجية، يحتاج المتداول إلى أن يكون على دراية بمستويات الدعم والمقاومة الرئيسية لزوج العملات. يمكن تحديد هذه المستويات باستخدام أدوات التحليل الفني مثل خطوط الاتجاه وتراجعات فيبوناتشي. 

بمجرد تحديده، يمكن للمتداول الدخول في مركز شراء عند الطرف السفلي من النطاق ومركز بيع عند الطرف العلوي من النطاق. إذا ظل سعر زوج العملات ضمن النطاق المحدد، فمن المحتمل أن يستفيد المتداول من استراتيجية تداول النطاق. ومع ذلك، إذا كسر سعر زوج العملات النطاق، يجب على المتداول الخروج من المركز بسرعة لتجنب الخسائر المحتملة.

بشكل عام، تشتري من خلال هذه الإستراتيجية عندما يصل السعر إلى مستوى الدعم، وهو الحد الأدنى من النطاق، وتبيع عندما تصل إلى النطاق الأعلى الذي يشكل مستوى المقاومة. 
يتم أيضًا فتح صفقة بيع عندما يصل السعر إلى مستوى المقاومة في الجزء العلوي من النطاق بهدف إغلاق الصفقة عندما يعود سعر العملة إلى النطاق الأدنى.

7- تداول الزخم - Momentum

تعتمد إستراتيجية الزخم في الفوركس على تداول زوج العملات الذي يتبع عادةً اتجاهًا قويًا لمدة 6-12 شهرًا. تستند هذه الاستراتيجية على افتراض أن أفضل العملات ستستمر في الارتفاع على المدى الطويل. يفتح المتداول صفقات شراء في أزواج العملات الصاعدة بقوة، أو مراكز قصيرة في تلك الهابطة بقوة.

استراتيجية الزخم في تداول العملات الأجنبية هي طريقة التحليل الفني المستخدمة لتحديد الاتجاه الذي يتجه فيه زوج العملات. تعتمد هذه الإستراتيجية على فرضية أن زوج العملات الذي يتجه في اتجاه واحد سيستمر في القيام بذلك ولن يعكس اتجاهه. 
عادة ما يبحث المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية عن زوج عملات في حالة صعود أو هبوط، ثم يدخلون مركزًا في اتجاه الاتجاه. 
تتطلب هذه الإستراتيجية أن يكون المتداول قادرًا على تحديد الاتجاهات ومتابعتها، بالإضافة إلى امتلاك الانضباط للبقاء داخل وخارج المراكز التي تظهر علامات الانعكاس. 

هناك العديد من المؤشرات مثل المتوسطات المتحركة ومؤشر القوة النسبية ومؤشرات التذبذب العشوائية التي يمكن أن تساعد المتداولين على تحديد الاتجاهات. يمكن استخدام استراتيجيات الزخم لتوليد الأرباح في كل من الأسواق الصاعدة والهابطة، ولكنها تأتي مع المخاطر المرتبطة بالتقلبات العالية لتداول العملات الأجنبية.

8- السوينغ - Swing Trading

تعتمد استراتيجية التأرجح على العقود الأولية، والتي تستمر من يوم واحد إلى عدة أيام أو أسابيع. هدفهم هو الربح في سوق العملات بسبب تقلبات العملة على المدى القصير. يعتمد المتداولون المتأرجحون على التحليل الأساسي والفني، ودراسة حركة الأسعار والمؤشرات الفنية على الرسوم البيانية.

التداول المتأرجح هو استراتيجية تداول فوركس شائعة تتضمن الاستفادة من تحركات الأسعار قصيرة الأجل في سوق الفوركس. يستخدم المتداولون المتأرجحون مزيجًا من التحليل الفني والتحليل الأساسي لتحديد نقاط الدخول والخروج لتداولاتهم. 

عادة ما يشتري المتداولون المتأرجحون عندما تكون الأسعار عند نقطة منخفضة ويبيعون عندما تصل الأسعار إلى نقطة عالية. يستخدم المتداولون المتأرجحون أيضًا مجموعة متنوعة من المؤشرات مثل المتوسطات المتحركة وتراجعات فيبوناتشي وبولينجر باند ومؤشرات الزخم للمساعدة في تحديد نقاط الدخول والخروج. 
يمكن أن يكون التداول المتأرجح وسيلة فعالة للاستفادة من تحركات الأسعار على المدى القصير في سوق الفوركس وهو مناسب للمتداولين ذوي النظرة المستقبلية على المدى المتوسط. يجب أن يتحلى المتداولون المتأرجحون بالصبر أيضًا، فقد يكونون في تجارة لعدة أيام أو أسابيع قبل أن يحققوا ربحًا.

تعلم التداول المتأرجح مع Amana

9- تداول الاختراق - Breakout Trading

تٌعتمد إستراتيجية الاختراق عندما يتخطى سعر العملة مستوى رئيسيًا مهمًا مع حجم تداول مرتفع، بناءً عليه يتحرك السعر في اتجاه تكوينه لفترة زمنية معينة. على سبيل المثال، يمكن للمتداول فتح مركز طويل عندما يتجاوز السعر مستوى مقاومة(Resistance level)، ويمكن للمتداول فتح مركز قصير عندما يتجاوز السعر مستوى دعم رئيسي(Support level).

تداول الاختراق هو استراتيجية شائعة تستخدم في تداول العملات الأجنبية. يتضمن استخدام مستويات الدعم والمقاومة لتحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة في السوق. 
الفكرة الأساسية هي البحث عن السعر لاختراق نطاق تداول محدد. في حالة حدوث اختراق، يمكن للمتداول الدخول أو الخروج من السوق للاستفادة من الحركة. 
يمكن استخدام تداول الاختراق في استراتيجيات التداول قصيرة الأجل وطويلة الأجل. غالبًا ما يبحث المتداولون عن أدلة في شكل حركة السعر أو المؤشرات الفنية للمساعدة في الإشارة إلى احتمال حدوث الاختراق. بمجرد تحديد الاختراق، يمكن للمتداول الدخول أو الخروج من السوق للاستفادة من حركة السعر. 

يمكن أن يكون تداول الاختراق طريقة مباشرة نسبيًا للمتداولين للاستفادة من تحركات السوق وتحقيق الأرباح. من خلال التحليل الدقيق وإدارة المخاطر، يمكن أن تكون استراتيجية تداول فعالة لكل من المتداولين على المدى القصير والطويل.

10- تداول التصحيح - Correction

تعتمد استراتيجية تداول التصحيح على انتظار تصحيح سعر زوج العملات قبل بدء أي تداول. المتداول الذي يريد فتح مركز طويل في زوج عملات معين ينتظر تراجعًا قصير المدى (حركة صحيحة) قبل فتح مركز لتقليل المخاطر. يمكن القيام بنفس الشيء أثناء البيع على المكشوف، حيث ينتظر المتداول حركة صعودية صحيحة قبل فتح أي مركز.

يعد تداول الفوركس سوقًا معقدًا وديناميكيًا بشكل لا يصدق، وعلى هذا النحو، يحتاج المتداولون إلى استراتيجية مطورة جيدًا حتى يكونوا ناجحين. يجب أن تتضمن هذه الإستراتيجية كلا من نقاط الدخول والخروج، بالإضافة إلى خطة إدارة المخاطر. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون لدى المتداولين دائمًا إستراتيجية تصحيح. 

هذا مهم بشكل خاص عند التداول في الأسواق المتقلبة، حيث يمكن أن يساعد المتداولين على تعويض أي خسائر قد يتكبدونها. يجب أن تتضمن استراتيجية التصحيح تحديد نقاط وقف الخسارة وجني الأرباح بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المتداولين استخدام أدوات التحليل الفني لتحديد التصحيحات المحتملة قبل حدوثها. 

أخيرًا، يجب أن يكون المتداولون دائمًا على استعداد لتعديل استراتيجياتهم مع تغير ظروف السوق. من خلال وجود إستراتيجية تصحيح مطورة بشكل جيد، يمكن للمتداولين إدارة المخاطر والتخفيف منها بشكل أفضل، وبالتالي زيادة فرصهم في النجاح في سوق الفوركس.

11- تداول الانعكاس - Reversal

تهدف إستراتيجية انعكاس السعر إلى استخدام انعكاس اتجاه السعر لأزواج العملات. عندما يكون السعر في حركة هبوطية، فإن المتداول الذي يتوقع ارتفاع السعر يفتح مركزًا طويلاً، مدركًا أن الاتجاه الحالي سيتغير وستبدأ العملة في الارتفاع. من ناحية أخرى، فإن المتداول الذي يتوقع انخفاض السعر بعد الاتجاه الصعودي يفتح مركز بيع قصير.

استراتيجية الانعكاس في تداول الفوركس هي طريقة تداول تحاول الاستفادة من تحركات الأسعار في الاتجاه المعاكس للاتجاه السائد. تعتمد هذه الإستراتيجية على فكرة أن السوق يمر في كثير من الأحيان بفترة من التصحيح أو التماسك قبل مواصلة اتجاهه الأصلي. 

إنها استراتيجية التداول الأكثر شيوعًا للمتداولين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من تحركات الأسعار قصيرة الأجل في السوق. يبحث المتداولون الذين يستخدمون هذه الإستراتيجية عن أنماط الانعكاس مثل الرأس والكتفين والقمم والقيعان المزدوجة والمثلثات.
ثم يدخلون مركزًا في الاتجاه المعاكس للاتجاه الحالي تحسباً لانعكاس السعر. مفتاح النجاح في هذه الاستراتيجية هو تحديد نقاط الدخول والخروج المحتملة، وكذلك إدارة المخاطر. 
يمكن استخدام هذه الإستراتيجية لتداول أي زوج عملات وهي فعالة بشكل خاص في الأسواق المتقلبة.

ما هي أفضل استراتيجية لتداول الفوركس؟

أفضل استراتيجية لتداول الفوركس هي أن يكون لديك خطة وأن تلتزم بها. يجب أن تتضمن إستراتيجية تداول الفوركس الجيدة خطة إدارة المخاطر، وإستراتيجية الدخول والخروج، وتقنيات إدارة الأموال. 
تعد إدارة المخاطر أمرًا بالغ الأهمية لتداول العملات الأجنبية بنجاح، حيث إنها تساعدك على التحكم في خسائرك وحماية أرباحك. من المهم أن يكون لديك استراتيجية دخول وخروج مدروسة جيدًا ويمكن تنفيذها في ظروف السوق المختلفة. 
أخيرًا، تعد تقنيات إدارة الأموال مثل تحديد حجم المركز وأوامر وقف الخسارة ضرورية أيضًا لتداول الفوركس الناجح. مع وجود استراتيجية قوية وخطة لإدارة المخاطر، يمكن للمتداولين زيادة عوائدهم مع تقليل مخاطرهم.

استراتيجيات تداول الفوركس: الخلاصة

استراتيجية تداول الفوركس هي خطة تداول، وهي مجموعة من القواعد المحددة جيدًا والشروط التي توجه عملية صنع القرار للمتداول فيما يتعلق بعمليات البيع والشراء التي يقوم بها من أجل تحقيق أقصى ربح ممكن. فيما يلي أهم النقاط التي ذكرناها في مقالة استراتيجيات تداول الفوركس هذه:

  1. من خلال استراتيجيته، يحدد المتداول الوقت المناسب من أوقات تداول الفوركس للدخول في صفقة، ووقت الخروج من الصفقة والأسباب، بالإضافة إلى مدة التداول، وكيفية إدارة رأس المال، والمخاطر والمعلومات التي يعتمد عليها في اتخاذ قرارات التداول…
  2. يتم تحديد نوع استراتيجية التداول المستخدمة بناءً على أهداف المتداول وتحمل المخاطر وأسلوب التداول المفضل. لذلك، قبل بدء التداول، يجب على المتداول تحديد أهدافه والاستراتيجية المناسبة له.
  3. لإنشاء استراتيجية تداول فوركس ناجحة، تحتاج إلى معرفة كيفية عمل سوق الفوركس وفهم أهم العوامل التي تؤثر على أسعار الصرف.
  4. المقدار وأسعار الفائدة والقوة الاقتصادية والاستقرار السياسي من أهم العوامل المؤثرة على سعر الصرف.
  5. تعتبر إدارة المخاطر عاملاً رئيسياً في نجاح أي استراتيجية تداول، والتي بدونها مهما كنت جيدًا في توقع الأسعار المستقبلية، فلن تستمر طويلاً في السوق. قبل أن تبدأ في تداول استراتيجيتك، يجب أن تحاول اختبارها على مواقع الويب التي تزودك بالأسعار التاريخية أو من خلال التداول الافتراضي باستخدام حساب تجريبي.
  6. هناك العديد من الاستراتيجيات الشائعة التي يمكنك تجربتها و تكييفها لتناسب احتياجاتك. الاستراتيجيات الأكثر شيوعًا هي التداول المتأرجح، والتداول اليومي، واختراق الأسعار، وانعكاس السعر، واستراتيجيات الزخم.

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد عن التداول والاستثمار مع امانة كابيتال راجع دليلنا عن الفوركس.

استمر في القراءة وتطوير معرفتك فيما يخص التداول والأسواق مع مركز امانة التعليمي، اقرأ بعض المقالات من مدونتنا، أو شاهد بعض الفيديوهات التعليمية من مكتبة فيديو أمانة.

تقدّم بخطى ثابتة نحو زيادة معرفتك، وعندما تشعر أنّك اكتسبت الخبرة الكافية، قم بتحميل تطبيق أمانة، وابدأ رحلة الاستثمار والتداول معنا.


 

شارك المقال

حمّل تطبيق أمانة

دع أمانة ترافقك أينما كنت

MobilemobileR