ما هو الفرق بين سوق الفوركس وسوق الأسهم - Forex vs stocks

ما هو الفرق بين سوق الفوركس وسوق الأسهم - Forex vs stocks
جدول المحتويات
الفرق بين الفوركس والأسهم - Difference between forex and stocks
حجم الأصول - Volume of assets
التقلبات والسيولة - Volatility and liquidity
معدلات الهامش - Margin rates
استراتيجيات التداول - Trading strategies
الارتباط بين أسواق العملات الأجنبية وأسواق الأسهم - Correlation between the forex and stock markets

الفرق بين سوق الفوركس و سوق الأسهم: يعتبر سوق الصرف الأجنبي (foreign exchange market) أكبر الأسواق المالية وأكثرها سيولة في العالم، مع وجود عدد لا نهائي من أزواج العملات الرئيسية والثانوية والغريبة للتداول.

 يستخدم تجار الفوركس النقاط لمراقبة تحركات الأسعار في تداول العملات الأجنبية وذلك من أجل تحديد ما إذا كان السوق يتحرك صعودًا أو هبوطًا. و تعتبر أزواج العملات الرئيسية الأكثر شيوعًا لتداول الفوركس EUR/USD, GBP/USD و  USD/JPY ، من بين العديد من الأزواج الأخرى .

يسمح سوق الأسهم للمتداولين بالمضاربة على قيمة الأسهم الممتازة (blue-chip stocks) والأسهم النقدية، وهما أصول شائعة ذات قيمة أصلية معاكسة. تعتبر الشركات الراسخة ذات الرسملة السوقية الكبيرة أكثر الأسهم الواعدة للتداول، مثل Microsoft و Apple و Amazon. فيمكن أن تؤتي الأسهم الصغيرة ثمارها على المدى الطويل إذا نجحت، وهذا إذا كنت على استعداد للمخاطرة في استثمار مضارب.

الفرق بين الفوركس والأسهم - Difference between forex and stocks

تختلف ساعات التداول بين سوق الفوركس وسوق الأوراق المالية. يفتح سوق الفوركس 24 ساعة في اليوم ، 5 أيام في الأسبوع ، بسبب التداخل بين المناطق الزمنية. هذه إحدى مزايا تداول العملات الأجنبية على الأسهم. من ناحية أخرى ، واعتمادًا على المنطقة والصرافة المحددة ، هناك جدول زمني محدد يوميًا لساعات تداول سوق الأسهم (stock market trading hours).

بورصة لندن (LSE)، على سبيل المثال، مفتوحة بين الساعة 08.00 - 16.30 ، بينما يعمل سوق الفوركس المركزي بين الساعة 08.00 - 16.00 . فيما تتداخل جلسات كل من نيويورك وطوكيو. كما يتم إغلاق بعض البورصات لقضاء استراحة غداء، خاصة في مناطق آسيا والمحيط الهادئ. لذلك ، يمكن القول بأن ساعات تداول الفوركس (forex trading hours) أكثر مرونة مقارنة بتلك الموجودة في سوق الأسهم . ومع ذلك، وخلال عطلة نهاية الأسبوع، لا يعمل أي من هذه الأسواق المالية.

حجم الأصول - Volume of assets

لتداول العملات الأجنبية جاذبية خاصة هي حجم الأصول المتاحة للتداول. يميل متداولو الفوركس نحو العملات الرئيسية مثل اليورو/ الدولار الأمريكي  والجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي ، حيث تعتبر هذه العملات مستقرة بشكل عام في سوق الفوركس.

يقدم سوق الأسهم فرصا لا حصر لها ، ومع ذلك ، فهو لا يقترب من حجم تجارة الفوركس الذي يبلغ حوالي 5 مليارات دولار في اليوم، متيحا القدرة على التداول بآلاف الأسهم العالمية في صناعات التكنولوجيا والأدوية والسيارات. وهذا يشمل كلاً من الأسهم الممتازة والأسهم النقدية. و تعتبر المؤشرات العالمية، مثل مؤشر داو جونز(dow jones) وستاندرد آند بورز 500(S&P 500)، الأكثر تميزًا في سوق الأسهم وهي ما يتم تداوله.

يفضل بعض المتداولين موثوقية تداول عدد صغير من أزواج العملات الأجنبية الكبرى التي ظلت في السوق باستمرار ، بدلاً من الاختيار بين الأسهم المحتملة الحالية والناشئة للاستثمار فيها. ما يعني أن عدد الأسهم في سوق الأسهم لا يُنظر إليه دائمًا على أنه ميزة تفوق على تداول العملات الأجنبية.

من الطرق شائعة  لتداول الأسهم على الفوركس هي تداول صناديق الاستثمار المتداولة (ETF trading). والصناديق المتداولة هذه هي صناديق استثمار تمتلك مجموعة من الأصول الأساسية وتعمل بطريقة مماثلة للأسهم. وهذا ما يمنح المتداول ملكية جزئية للسهم الأساسي، في حين أن الرهانات على الفروق والعقود مقابل الفروقات (CFDs) لا توفر أي ملكية للمتداول. و تعتبر صناديق الاستثمار المتداولة منتجًا مفيدًا،  نظرًا لأن متداولي الأسهم غالبًا ما يفضلون فتح صفقات طويلة الأجل في سوق الأوراق المالية.

التقلبات والسيولة - Volatility and liquidity

يشير أحد الموضوعات الشائعة في نقاش الفوركس مقابل الأسهم إلى تقلبات السوق (market volatility). تقاس تقلبات الأسعار هذه  داخل الأسواق والتي يمكن أن تساعد المتداولين على جني الأرباح إذا تم تنفيذ الصفقة بفعالية، أو العكس. غالبًا ما يبحث متداولو الفوركس عن سيولة عالية داخل السوق (market liquidity)، لأن هذا يعني أنه يمكن شراء الأصل وبيعه بسرعة دون أن يكون له تأثير كبير على سعره. لذلك، فإن تقلب السوق المرتفع قد يكون أكثر فائدة للمتداولين على المدى القصير. تعمل العديد من استراتيجيات الفوركس على فتح وإغلاق المراكز في فترة زمنية قصيرة، بهدف تحقيق ربح من تحركات الأسعار الصغيرة خاصة عندما يكون السوق متقلبًا. بهذه الطريقة، يمكنهم الدخول والخروج من الصفقات بدقة عالية.

قد يكون المتداولون على المدى الطويل، والذين يفضلون طريقة الشراء والاحتفاظ أقل راحة في بيئة متقلبة. يتعلق هذا بشكل خاص بتجار الأسهم. بالنظر إلى أن بعض الأسهم الممتازة معروفة باستقرارها داخل سوق الأسهم، فمن المرجح أن يفتح المتداولون صفقات مع احتمال تحقيق ربح على المدى الطويل. لذلك، نظرًا لأنهم لا يبحثون عن تقلبات الأسعار على المدى القصير، فإن السوق المتقلب لن يعمل مع إستراتيجية التداول الخاصة بهم.

معدلات الهامش - Margin rates

الرافعة المالية في التداول، والمعروفة أيضًا باسم تداول الهامش (margin trading)، هي بالتأكيد شيء يجب مراعاته عند موازنة سوق الفوركس مقابل سوق الأسهم . يتيح فتح حساب تداول CFD للمتداولين وضع نسبة صغيرة من قيمة التداول الكاملة، والتي تُعرف باسم الإيداع. هذا يتيح للمتداولين تداول كل من الأسهم والعملات الأجنبية بشكل أفضل، حيث لديهم الفرصة لتضخيم أرباحهم. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي هذا أيضًا للخسائر المتضخمة.

إقرأ أيضا : إدارة المخاطر في التداول - كيف تتجنب الخسائر Risk Management

بشكل عام ، يقدم سوق الفوركس معدلات هامش أقل بكثير ، تبدأ من حوالي 3.3٪ أو رافعة مالية تعادل 20:1. من ناحية أخرى، فإن سوق الأوراق المالية تقدم معدلات هامش من 20٪ أو نسبة رافعة مالية 5:1 ما يعني مخاطر أقل لخسارة رأس المال. هذا من شأنه أن يمنع المتداولين من التعرض لخسائر أكبر في حال لم تنجح تداولاتهم. ومع ذلك، فإن متداولي الفوركس الذين يتمتعون بخبرة أكبر في إغلاق الصفقات السريعة وفي الأسواق المتقلبة قد يزدهرون من نسبة الرافعة المالية المرتفعة هذه، حيث سيكون العائد يستحق المخاطرة إذا نجح.

استراتيجيات التداول - Trading strategies

من الفروق الرئيسية الأخرى بين الفوركس والأسهم هي ثروة الموارد والاستراتيجيات التي تم إنشاؤها لمتداولي سوق الفوركس. تهدف العديد من استراتيجيات تداول العملات الأجنبية (forex trading strategies) لتحقيق ربح على المدى القصير، مثل التداول اليومي والتداول المتأرجح والسكالبينج. يمكن تطبيقه التداول اليومي على وجه الخصوص على الأسواق الأخرى، بما في ذلك سوق الأوراق المالية، جنبًا إلى جنب مع أسهم التداول المتأرجح. ومع ذلك، فإن الاستراتيجيات المركزة لتداول الأسهم تكون أقل شيوعًا بشكل عام، نظرًا لأن الأسهم غالبًا ما يتم تداولها من خلال صفقات طويلة الأجل، وبدلاً من ذلك يتم تقدير أزواج العملات بشكل أكبر من قبل المتداولين على المدى القصير في الأسواق المتقلبة. قد تضيف وفرة الموارد والنصائح حول كيفية النجاح في سوق الفوركس ميزة تداول العملات الأجنبية على الأسهم.

الفوركس مقابل الأسهم: هل أحدهما مربح أكثر من الآخر؟

مع الأخذ في الاعتبار جميع النقاط المذكورة أعلاه، لا يوجد استنتاج واحد بسيط للسوق الأكثر ربحية. يجب أن يأخذ اختيار أداة مالية أو سوق التداول في الاعتبار جميع العوامل الخارجية، مثل نوع الشخصية وتحمل المخاطر وأهداف التداول الشاملة.

ان كان هدفك تحقيق أرباح صغيرة ومتكررة من تحركات الأسعار باستخدام استراتيجيات قصيرة المدى، عندها يعد تداول العملات الأجنبية أكثر ربحية من الأسهم. يعتبر سوق الفوركس أكثر تقلبًا بكثير من سوق الأسهم، حيث يمكن أن تأتي الأرباح بسهولة إلى متداول متمرس ومركّز. ومع ذلك، فإن الفوركس يعتبر استثمارًا أكثر خطورة وقد يكون له آثار سلبية، إذ يكون بمستوى أعلى بكثير من الرافعة المالية (leverage) ويميل عدد أقل من المتداولين إلى التركيز بشكل أقل على إدارة المخاطر.

أما إذا كان هدفك هو اتباع نهج الشراء والاحتفاظ للمراكز على المدى الطويل، فإن سوق الأوراق المالية يعد خيارًا أكثر أمانًا ومنظمًا حيث يمكن أن ينتج عنه أرباحًا أكبر خلال فترة زمنية طويلة الأمد، إذا كان هذا السهم ناجحًا. يمكنك كسب المال من تداول الأسهم والعملات الأجنبية، باستخدام استراتيجيات مختلفة ومستوى عال من الصبر.

الارتباط بين أسواق العملات الأجنبية وأسواق الأسهم - Correlation between the forex and stock markets

من الشائع أن يبحث المتداولون عن الارتباط بين الأسواق المالية، من أجل توقع تحركات الأسعار في المستقبل. ومن المعروف أيضا أن أسواق العملات الأجنبية والأسهم مرتبطة بمؤشرات أسواق الأسهم المختلفة وأسعار الصرف اللاحقة.

على سبيل المثال، قبل أن يبدأ الركود العالمي في عام 2008، لاحظ المستثمرون وجود علاقة بين مؤشر نيكاي وزوج العملات دولار أمريكي/ ين ياباني. لدى انخفاض مؤشر نيكاي، يعتبرها المستثمرون إشارة على ضعف الاقتصاد الياباني، وبالتالي فإن الدولار الأمريكي سيعزز أمام الين الياباني. و هذا ما يُعرف بالارتباط العكسي. إذا تم عكس الأدوار وتعززت قيمة مؤشر نيكاي، فإن الين بدوره يقوى مقابل الدولار الأمريكي.

يمكن للعديد من المتداولين التنبؤ بحركات السوق المستقبلية عند فتح مراكز في كلا السوقين، وذلك عن طريق استخدام ارتباطات العملة (currency correlations). على الرغم من وجود اختلافات كبيرة بين العملات الأجنبية والأسهم ، إلا أنهما يعملان معًا بشكل جيد عند تحليل أنماط التداول الفنية. ومع ذلك ، فإن تنبؤات السوق غير مضمونة وبالنظر إلى التقلبات الخاصة في سوق الفوركس، يمكن أن تتغير الارتباطات بين الأسهم والفوركس فجأة دون أي إعتبار للاتجاه الذي تتجه إليه الأسواق.

إقرأ أيضا : التحليل الفني للمحترفين - عالم التحليل الفني في الفوركس Technical analysis

شارك المقال
bg
google
apple
eth
bitcoin
eur
tesla
ربط المجتمعات من خلال التعليم
app
app