التداول، المضاربة، والاستثمار… كيف تحدد نهجك في أسواق المال؟

التداول، المضاربة، والاستثمار… كيف تحدد نهجك في أسواق المال؟
جدول المحتويات
المستثمر الذكي - An intelligent investor
المتداول الذكي - An intelligent trader
الفعالية في السوق-The efficient market theory
المضارب الذكي - An intelligent gambler

الوافد الجديد إلى السوق يواجه ثلاثة مسارات تؤدي إلى غابة مليئة بالكنوز والمخاطر. المسار الأول هو الاستثمار(Investing)، الثاني هو التداول(Trading)، وأخيرا، المضاربة(Gambling). كيف يمكنك معرفة أي طريق ستسلك؟ يجب أن تختار طريقك بعناية لأنه إذا لم تفعل ذلك، فسينتهي بك الحال متكبدا خسائر كبيرة.

المستثمر الذكي - An intelligent investor

يربح المستثمرون من خلال التعرف على الاتجاهات الجديدة في الأسواق والشراء قبل أن يستيقظ الغالبية على الفرص. يمكن للمستثمر المطلع أن يكسب نسبة مئوية كبيرة من خلال الاحتفاظ بمركزه دون أن يكون نشطًا بشكل رهيب، هذا هو إغراء الاستثمار.

اقرأ أيضا: مقدمة في التداول استنادا على الأنباء العالمية

ما هي العيوب؟ الاستثمار يتطلب قدرا كبيرا من الصبر ومصدرًا هائلاً من الثقة بالنفس. يجب أن يكون لديك مستوى ضخم من

الثقة في قدرتك على قراءة الاتجاهات في الاقتصاد. فقط النسبة الصغرى لديها القوة العاطفية للقيام برهان كبير على رؤيتهم والتمسك بها.

المتداول الذكي - An intelligent trader

يكسب المتداولون المال عن طريق المراهنة على تقلبات الأسعار قصيرة المدى. الفكرة هو الشراء(Buy) عندما تخبرنا قراءتنا للسوق أن الأسعار ترتفع و البيع عندما ينفد الاتجاه الصعودي من قوته. بدلا من ذلك، يمكننا المراهنة على انخفاض وبيع(Sell) قصير عندما يشير تحليلنا إلى اتجاه هبوطي، المفهوم بسيط لكن تنفيذه صعب.

من الصعب أن تصبح محللًا جيدًا ، ولكن من الصعب أن تصبح متداولا جيدًا أيضا. غالبًا ما يفترض المبتدئين أنهم قادرون على كسب المال لأنهم أذكياء… العاملان الآخران هما علم النفس (Trading psychology) وإدارة الأموال(Risk management).

إن موازنة عقلك لا تقل أهمية عن تحليل الأسواق. تؤثر الشخصية على تصوراتك، مما يجعلها جانبًا أساسيًا في كل نجاح أو فشل. إدارة الأموال في حساب التداول الخاص بك أمر ضروري أيضا. علم النفس، وتحليل السوق، وإدارة الأموال - عليك أن تتقن الثلاثة لتصبح متداولا ناجحًا.

تداول الزخم

هناك طريقتان رئيسيتان للاستفادة من سلوك المتداولين(Traders behavior) . الأول هو تداول الزخم (momentum trading)- قم بالشراء عندما يبدأ الجميع بفعل ذلك، مما يؤدي إلى ارتفاع السوق، والبيع عندما يبدأ هذا الزخم في التراجع بسرعة. إنه تحدٍ لتحديد اتجاه(Trend) جديد بينما لا يزال في بدايته. 

عندما يستمر الاتجاه، يقع الهواة في حب مراكزهم الرابحة، بينما يحافظ المحترفون على الهدوء ويراقبون سرعة الاتجاه. بمجرد أن يبدأ الزخم بالتراجع و تنخفض شهية السوق، فإنهم يجنون الأرباح دون انتظار الانعكاس(Reversal). هكذا يستفيد خبراء السوق من اتجاه السعر في كل الأوقات.

الاتجاه المعاكس

الطريقة الأخرى هي استراتيجية الاتجاه المعاكس (counter trend strategy). إنها تنطوي على المراهنة بعكس الاتجاه الحالي. يبيع المتداولون عندما يتباطأ الاتجاه الصعودي و يبدأ الاتجاه الهبوطي. المبتدئين يحبون هذا النوع من التبادل، ولكن يتعرض معظمهم للوقوع في فخ ارتفاع الأسعار الذي يفشل في الانعكاس.

يمكن للمحترفين التداول عكس الاتجاهات فقط لأنهم جاهزون للتعامل مع التقلبات. قبل أن تراهن على الانعكاس، تأكد من فعالية استراتيجية الخروج وإدارة الأموال لديك. يستفيد متداولو الزخم والمتداولون في الاتجاه المعاكس من جانبين متعارضين من سلوك المتداولين في سوق العملات الأجنبية.

يواصل الهواة التفكير في الصفقات التي يجب الدخول فيها، بينما يمضي المحترفون نفس القدر من الوقت في اكتشاف أماكن مناسبة للخروج. هم أيضا يركزون على إدارة الأموال(Risk Management)، وحساب حجم المراكز التي يمكنهم تحملها في ظل ظروف السوق الحالية. كما أنهم يقضون وقتًا طويلاً في الاحتفاظ بسجلات جيدة لتداولاتهم.

الفعالية في السوق-The efficient market theory

المتداول يجهد عقله وروحه ومحاولته بأكملها لجني الأرباح من السوق عندما يأتي خبر مقلق. يشتري الناس ويبيعون على أساس معرفتهم، ويمثل أحدث سعر كل شيء معروف عن هذا السوق. التداول يشبه لعب الشطرنج ضد شخص يعرف أكثر منك. لا تضيع وقتك وأموالك - ببساطة.

ماذا عن الذين يكسبون المال؟ معظم الناس يكسبون المال في بعض الأوقات، قبل أن يتكبدوا خسائر أكبر. ماذا عن المتداول الذي يستمر في التفوق على مخاطر الأسواق عامًا بعد عام؟ وارن بافيت، واحد من كبار المستثمرين في القرن العشرين، يقول إن الاستثمار في سوق يؤمن فيه الناس بالكفاءة يشبه لعب البوكر.

اقرأ أيضا: تجنب مخاطر و تقلبات السوق

نظرية السوق الفعالة تقدم واحدة من أكثر وجهات النظر صدقًا في الأسواق. تلاحظ النظرية بشكل صحيح أن الأسواق تعكس ذكاء المتداولين؛ من الخطأ الفادح افتراض أن المستثمرين بشر عقلانيون يسعون دائمًا لتحقيق أقصى قدر المكاسب وتقليل الخسائر فهذه نظرة مثالية للطبيعة البشرية.

يمكن لمعظم المتداولين أن يكونوا عقلانيين في عطلة نهاية أسبوع جيدة عندما تكون الأسواق مغلقة على عكس الأيام التي تفتح فيها الأسواق. فهم يدرسون الرسوم البيانية بهدوء ويقررون ما يشترونه ويبيعونه، أين يجنون الأرباح، ومتى يوقفون الخسائر.

التداول له جانب عقلاني و جانب عاطفي(Trading Psychology). غالبًا ما يتصرف الناس بدافع عاطفي حتى لو أضروا بأنفسهم. يصبح المتداول الخائف الذي يتكبد الخسائر حذرًا لأبعد الحدود. بمجرد ظهور الخسائر، يقوم بالبيع، منتهكًا قواعده الخاصة. ما الشيء المنطقي في هذه العملية؟ ربما كانت الخطة الأصلية عقلانية، لكن تنفيذها خلق عاصفة عاطفية. 

لا يسعى المتداولون العاطفيون إلى تحقيق أفضل الأرباح على المدى الطويل. تعكس الأسعار سلوكًا ذكيًا للمستثمرين والتجار العقلانيين، لكنها تعكس أيضًا حالة من الهستيريا الجماعية. كلما زاد نشاط السوق، زاد عدد المتداولين العاطفيين. يمكن للأفراد العقلانيين أن يصبحوا أقلية، محاطين من قبل أولئك الذين يعانون من غياب العقلية الرابحة.

اقرأ أيضا: التحليل الفني للمحترفين

المضارب الذكي - An intelligent gambler

يقامر معظم الناس في مرحلة ما من حياتهم. بالنسبة لمعظمهم، فإنه يوفر الترفيه، بينما يصبح بالنسبة للبعض إدمانًا… يتعامل المحترفون مع المقامرة على أنها وظيفة، فهم يستمرون في حساب الاحتمالات و يتصرفون فقط عندما تشير هذه الحسابات لصالحهم. عندما تقامر من أجل الترفيه، اتبع مجموعة من قواعد إدارة الأموال: القاعدة الأهم هي تحديد مقدار المخاطرة في أي صفقة معينة.

شارك المقال
bg
google
apple
eth
bitcoin
eur
tesla
ربط المجتمعات من خلال التعليم
app
app