منصة الايثريوم تقدّم عملة المستقبل، الآن

منصة الايثريوم تقدّم عملة المستقبل، الآن
جدول المحتويات
ما هي منصة الإيثريوم؟
سلسلة الكتل :
ما هي العقود الذكية؟
ما هي التطبيقات اللامركزية (Dapps) ؟
ما هي الرموز الغير قابلة للاستبدال (NFTs) ؟
عملة الإيثريوم الآن
إلى أين تتجه الإيثريوم وعملة الإيثر؟
منافس للبيتكوين؟

 

ترتقي منصة الايثريوم يوماً بعد يوم في عالم العملات الرقمية. لدرجة أصبحت العملة الرقمية البديلة الأشهر تنافس البيتكوين في صعودها وانتشارها.

 حتّى أنّه في رأي بعض الخبراء في مجال العملات الرقمية أنّ البيتكوين يتفوّق على الإيثريوم فقط في شهرته كذهب العملات الرقمية. بالإضافة لأسبقيته الزمنية.

قد يكون البيتكوين في الوقت الحالي أو حتّى في السنين القريبة أعلى ثمناً. لكن مَن يعلم؟ مع التطوير الدائم للإيثريوم باستخدامها لخوارزمية إثبات الحصّة Pos، وتطبيقاتها المالية اللامركزية المتعدّدة. قد تُصبح العملة الأوسع والأهم على الإطلاق.

ما هي منصة الإيثريوم؟

كي نتوقع المستقبل بصورة أفضل علينا أن نعرف الماضي ونفهم الحاضر بشكل جيّد. فما هي منصة الإيثريوم؟ وما هي عملة الإيثر؟ وما هي سلسلة الكتل (block chain)؟

سلسلة الكتل :

في عام 2015، قام فيتاليك بوترين مع مجموعة من المبرمجين (ميهاي آليسي، وأنتوني دي إيوريو، وتشارلز هوسكينسون) بإطلاق منصة إلكترونية لامركزية.
تقوم هذه المنصة على بناء واستخدام تطبيقات وعقود مالية مسجّلة بشكل علني وآمن وغير قابل للتعديل على سلسلة الكتل (block chain).
يتم توثيق هذه العقود بشكل واضح وعلني وبدون رقابة مركزية أو عمولات نقدية في هذا السجل العملاق الّذي نسميه سلسلة الكتل.

وبغرض تمويل المنصة وتنظيم العمل عليها تم إطلاق عملة الإيثريوم أو الإيثر للاختصار. حيث تم إصدار عملة الإيثريوم كمكافآت على التعدين.
أي هي مكافآت لمن يقدّم تقنيات حاسوبية تستخدم في معالجة العمليات الحاسوبية الخاصة بانشاء كتل جديدة تضاف الى سلسلة الكتل.
وقد حققت عملة الإيثر نجاحاً طاغياً حتّى وصلت القيمة السوقية لهذه العملة بالفعل إلى 70 مليار دولار أمريكي اعتبارًا من كانون الأول/ديسمبر 2017. وبذلك تكون ثاني أغلى عملة رقمية بعد البيتكوين.

لكن كيف تكون هذه السجلات علنية وآمنة في نفس الوقت؟
يتم تخزين معلومات التبادل والمعاملات المالية في سجل رقمي كبير يدعى سلسلة الكتل (block chain). وذلك على هيئة عقود ذكية مشفرة.
ويتم تشكيل هذا السجل بشكل لا مركزي على جميع الحواسيب الموجودة على منصة الايثريوم في وقت واحد. حيث أن كل حاسوب متصل بالمنصة يسمى "عقدة".
تعمل العقد جميعها على تسجيل العقود الذكية، وحل معادلات رقمية معقدة وصعبة لخلق "كتل" جديدة تُضاف إلى سلسلة الكتل. وبهذا تكون العقود عصية على التعديل والمعلومات المسجلة مسبقاً لا يمكن تزويرها.

ما هي العقود الذكية؟

اذا أخذنا كلمة "عقود" فقط، فهي تدل على نصوص موضوعة بين طرفين أو أكثر لإيضاح شروط أجراء عملية معينة والتبادل الحاصل نتيجة هذه العملية (مثل عقود عمليات البيع على سبيل المثال تدل على تبادل بين المباع وسعره).
العقود الذكية هي مشابهة من حيث المبدأ، إلّا أنّها من حيث الشكل تكون برامج معينة تمتلك بياناتها الخاصة بعنوان محدد على سلسلة الكتل الخاصة بمنصة الإيثريوم.
وهي إحدى أنواع حسابات الإيثريوم. بمعنى أنّه لها رصيد معين وقيمة تبادلية. وهي غير قابلة للتعديل وثابتة، إلّا أنّه يمكن التفاعل معها لإجراء عمليات تبادل معينة.
وتقوم برمجتها بتحويل طلبات التفاعل معها إلى أوامر يتم تنفيذها بشكل آلي وحتمي من قبل برمجة العقد نفسها. وبذلك تكون العقود غير قابلة للإزالة أو التعديل لضمان الأمن، كما أنه لا يمكنك الغاء طلبات التفاعل معها. وبذلك يكون أفضل تشبيه لها بأنها آلات بيع رقمية.

 

ما هي التطبيقات اللامركزية (Dapps) ؟

كل التطبيقات تُبنى على أساسان، برمجة خلفية (backend) تضم عمليات البرمجة المخفية على المخدمات (servers) والّتي تنفذ الأوامر. وبرمجة امامية (frontend) تُظهر واجهة المستخدم الّذي يقوم بإدخال الأوامر من خلالها والتفاعل مع التطبيق.
يكون بذلك التطبيق اللامركزي مشابه للتطبيقات العادية من ناحية البرمجة الامامية وواجهة المستخدم. إلا أنّها تبني برمجتها الخلفية بشكل كامل على شبكة "نظير لنظير" لا مركزية موجودة بشكل كامل على منصة الإيثريوم بما يُعرف باسم "آلة الإيثريوم الافتراضية"، بدلاً من وجودها على مخدّمات خاصّة.
وهذا يقدّم فوائد متعدّدة وامتيازات رائعة. حيث أنّك بمجرد إطلاقك لتطبيق لا مركزي على شبكة الإيثريوم، يُصبح حتمي ولا مركزي بشكل مباشر بسبب آلية عمل العقود الذكية.
بالتالي يمكنه استخدام مقومات المنصة كاملة بشكل مباشر في تنفيذ الأوامر. كما أنّها تمتاز بعامل الخصوصية حيث يمكن للمستخدم تقديم التطبيقات والتفاعل مع العقود الذكية دون الحاجة للقيام بتعريف حقيقي عن الهوية الشخصية.
كما أن الإيثريوم يقدّم شبكة معلومات متكاملة ولا تخضع لأي تعديلات أو رقابة. حيث أن العقود الذكية التي تقوم عليها هذه التطبيقات غير قابلة للتغير أو التعديل ولا تخضع لرقابة، وتنفيذ الأوامر التي تقوم عليها العقود الذكية يتم بشكل آلي ومباشر وبذلك يمكننا توقع نتيجة تفاعلنا مع التطبيق اللامركزي بثقة تامة.

ما هي الرموز الغير قابلة للاستبدال (NFTs) ؟

من أشهر التطبيقات الفنية لمنصة الايثريوم هي الرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs. والّتي تحفظ عن طريق هذه السجلات عقود موثقة لامتلاكك لعمل فني الكتروني مميز وخاص بك.

  تعتبر الرموز الغير قابلة للاستبدال ظاهرة رقمية واسعة الانتشار تلاقي حالياً رواجاً منقطع الرموز. وهي بالمختصر دلالات على الملكية مسجلة بشكل علني ومحكم على سلسلة الكتل
وهي تؤكد عن طريق عقود ذكية مبرمة وثابتة ملكيتك الكاملة لأصل معين ذو خصائص منفردة قد يكون قطعة فنية مثلاً أو أي أصل لا يملك قيمة تبادلية (على عكس الدولار أو حتى عملة الإيثر مثلاً والّتي تعتبر ذات قيمة قابلة للاستبدال).
فمع اتّساع استخدامات الإنترنت الطبيعي، تشكّل الرموز الغير قابلة للاستبدال حلّاً جذرياً لصانعي المحتوى بإثبات ملكيتهم لما يصنعوه بغرض الحفاظ على حقوق الملكية للمحتوى، وحقوق البيع الحصرية في حال تم اجراء بيع لمنتجهم.

 

عملة الإيثريوم الآن

وصل سعر عملة الإيثريوم إلى حدّه الأعلى في نوفمبر من عام 2021. حيث ارتفع سعر وحدة الإيثيريوم النقدية إلى 4812 دولار أميركي. لكن تبقى العملة النقدية عرضة لتقلبات السوق.
وقد بلغ سعرها حتّى تاريخ كتابة المقال إلى 1331 دولار أميركي وتبقى بذلك ثاني أغلى عملة رقمية. حتى هذه اللحظة تُعتبر الإيثريوم من أكثر العملات الرقمية استقراراً.
وبالرغم من تفاوت القيمة المتوقعة لها من قبل المحللين الماليين، إلّا أنّه يوجد شبه إجماع أن القيمة سترتفع. يقلق بعض المحللون الماليون أن ارتباط سعر العملات الرقمية مثل الإيثريوم بأسعار الأسهم هو سبب الانخفاض الأخير بأسعار العملات الرقمية وخصوصاً الانخفاض الكبير بسعر الإيثريوم.
إلّا أن عملية فصل سوق العملة الرقمية عن سوق الأسهم سيؤدي حسب تحليلهم إلى ارتفاع أسعار العملات الرقمية مرة أخرى. ماذا يحمل المستقبل لهذه العملة؟ وما هي النقلة النوعية الّتي يتم العمل عليها؟ وما هي عملة الإيثر2.0؟

إلى أين تتجه الإيثريوم وعملة الإيثر؟

بالرغم من الانخفاض الكبير في سعرها، إلا إنّ معظم التطلعات من منصة الإيثريوم وعملتها الرقمية عالية نتيجة اتّساع استخداماتها وتطبيقاتها المالية والفوائد العديدة الّتي تقدّمها العقود الذكية ويبقى الاختلاف عند معظم المحللون متعلّق بتوقيت وكمية الصعود.
إلّا أن توقع السعر المستقبلي هو أمر معقد للغاية. يتوقّع بين ماكميلان مؤسس شركة IDX للأسول الرقمية أن سعر الإيثر سيتّجه إلى أكثر من 2000$ مع نهاية عام 2022.
إلّا أنّ هذا توقّع فردي حيث أنّه يوجد متغيرات كثيرة تلعب دوراً جوهرياً بالنسبة لتغيرات الأسعار. يبقى أهم تغيير محوري يحدث الآن هو "الدمج" وإطلاق عملة الإيثر2.0.
والّذي يتضمن بدء انتقال آلية عمل منصة الايثريوم من بروتوكولات اثبات العمل pow إلى بروتوكولات اثبات الحصة pos. حيث أن الآلية القديمة كانت تتضمن استخدام العديد من المعدنين لكميات هائلة من الطاقة لاثبات عملية انتاج كتلة جديدة إلى سلسلة الكتل.
أمّا حسب الآلية الجديدة فإن منصة الإيثريوم تختار معدّناً واحداً فقط لإنهاء عملية تعريف وإضافة الكتلة الجديدة إلى السلسلة مما يؤدي إلى تخفيض معدلات استهلاك الطاقة بنسبة 99,95%.
كما أنّه من الناحية الاقتصادية كانت آلية العمل القديمة توزّع ما يقارب 5.4 مليون عملة إيثر سنوياً مما أدّى إلى حدوث تضخم وانخفاض قيمة العملة. أما حسب الآلية الجديدة فإنّه سيتم توزيع 500.000 عملة فقط سنويّاً مما يؤدي إلى خفض التضخم ورفع القيمة.
على عكس المتوقع فإن قيمة العملة انخفضت عند إعلان "الدمج" نتيجة لتخوّف بعض المعدنين إلّا أنّه من المتوقع أن العملة ستعاود صعودها من جديد وفق الآلية الجديدة بدءاً من نهاية عام 2022.

 

منافس للبيتكوين؟

يبقى البيتكوين أكبر وأغلى العملات الرقمية، فحتى هذه اللحظة يصل سعر عملة البيتكوين الواحدة إلى 18525دولار. ومن المتوقع في المستقبل القريب أن يبقى البيتكوين مهيمناً على سوق العملات الرقمية وأكثر العملات المشفرة قيمة.
وبالتالي سيلعب دوراً كبيراً في التأثير على واقع سوق العملات المشفرة. إلّا أن بعض المحللون يرون أن قيمة البيتكوين تأتي بشكل كبير من اسبقيته كأقدم العملات الرقمية المنتشرة والّتي أثبتت جدارتها وربحيتها على امتداد السنوات السابقة.
فهو يعتبر في وجهة نظر المتداولون ذهب العملات الرقمية، وهذا ما يؤثر إيجاباً على ارتفاع الطلب على شرائه وتعدينه وبالتالي ارتفاع سعره.
إلا أن الإيثريوم يمتاز عنه بعقوده المالية المحكمة، وتطبيقاته المالية العديدة كالتطبيقات اللامركزية dapp والرموز الغير قابلة للاستبدال NFTs وغيرها.
بالإضافة إلى أنها مبنية على سلسلة كتل لامركزية تستهلك كميات من الطاقة أقل بكثر من البيتكوين، كما تتطلب قوة معالجة أبسط نسبياً من البيتكوين.
هذا ما يجعل بعض المحللون يميلون إلى تفضيل الإيثريوم على البيتكوين على المدى الطويل. إلّا أنّه حالياً يبقى البيتكوين متربعاً على العرش في المدى المنظور.

 

لتعررف المزيد، اقرأ أيضاً عن أساسيات تداول العملات المشفرة

شارك المقال
bg
google
apple
eth
bitcoin
eur
tesla
ربط المجتمعات من خلال التعليم
app
app