دور الإعلام في التأثير على أسعار الأسهم : إيجابي، سلبي، أم أن تأثيرها محدود؟

دور الإعلام في التأثير على أسعار الأسهم : إيجابي، سلبي، أم أن تأثيرها محدود؟
جدول المحتويات
ما هي وظيفة الإعلام؟
التأثير المباشر للإعلام على سوق الأسهم
إذا هل الإعلام هو المؤثر الوحيد في السوق؟
الدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في سوق الأسهم
الخلاصة

تتعرض أسعار الأسهم كل يوم إلى تقلّبات كبيرة تعود في جوهرها إلى قانون العرض والطلب، وهذا ما تحدّده جماهير المستثمرين بناءاً على ما تراه مناسباً للاستثمار.

لكن هذه الآراء يمكن استمالتها عن طريق التأثير والإقناع ، فتؤدي الثورات الإعلامية إلى استثمارات قد لا تكون مربحة في بعض الأحيان، أو قد ترفع سعر سهم معين فوق سعره الحقيقي نتيجة للطلب المتزايد.

تحاول أمانة  إلقاء الضوء على دور الإعلام في التأثير على أسعار الأسهم، وتحاول تحديد إن كان هذا الأمر إيجابي أم سلبي؟ أم أنّ تأثيرها محدود ولا يستحق الدراسة؟


 

ما هي وظيفة الإعلام؟

يطلق على الصحافة تاريخياً اسم "السلطة الرابعة"، وهذا مصطلح لا يمكن الاستهانة به، فوسائل الإعلام بأنواعها قادرة على لعب دور قوي في استعطاف وتحفيز الرأي العام، لكن ما دورها في الاقتصاد؟

يلعب الإعلام دوراً إيجابياً هاماً بالنسبة للاقتصاد يمكن تلخيصه في مجموعة من النقاط:

  • تعتبر وسائل الإعلام الوسيلة الأنجح والأسرع في نشر المعلومات، وفي الاقتصاد المعلومات = المال . التقارير المالية والزراعية والإنتاجية والنشرات التوضيحية على سبيل الذكر لا الحصر تلعب دوراً جوهرياً في عملية التحليل المالي والاستثمار الصحيح.
  • تمثّل الصحافة الحرة اللاعب الأكبر في مكافحة الفساد ومراقبة الأداء الحكومي والمؤسساتي وتسليط الضوء على الإجراءات المتّبعة اقتصادياً.
  • يلعب الإعلام دوراً هاماً في عملية التنمية بما يملك من قدرة على نقل المعلومات الإنمائية وتسليط الضوء على قضايا تساهم في عملية النماء.
  • تظهر وسائل الإعلام تضارب واختلاف الآراء ما يساعد في إنشاء نقاش بناء يساعد على طرح وجهات النظر المختلفة للطرح الواحد.


 

التأثير المباشر للإعلام على سوق الأسهم


 

 عادة ما تدفع الأخبار الإيجابية الأفراد إلى شراء الأسهم. إن تقارير الأرباح الجيدة ، والحوكمة المتزايدة للشركات ، والمنتجات الجديدة وعمليات الاستحواذ ، فضلاً عن المؤشرات الاقتصادية والسياسية الإيجابية الشاملة ، تُترجم إلى زيادة الطلب وزيادة في أسعار الأسهم.

وبالعكس تدفع الأخبار السلبية المستثمرين عن شراء أسهم معينة، كما تدفع المستثمرين الحاليين لبيع حصصهم الحالية بأسرع وقت مما يرفع العرض ويخفض الطلب مما يؤدي لهبوط السعر.

هنا نجد أن الخبر يكفي أن يكون منتشراً بالقدر الكافي ليؤثر على نسبة معينة من المستثمرين حتّى يحدث وقعاً سواء إيجابي أو سلبي.

وهنا يمكن الدور السلبي للإعلام في نشر المعلومات المضللة (misinformation) حيث أن التأثير السريع للإعلام قد يتفوق على أي استقرار تسعى لأجله الشركات.

صحيح أن السوق غالباً ما تعود إلى وضع الاستقرار الطبيعي بعد نفي المعلومات المضللة، إلّا أنه في بعض الحالات يكون الضرر غير قابل للتصحيح، وأحياناً يكون الضرر قد حدث بالفعل بالرغم من عودة الاستقرار.

في هذا الصدد ، تم تحديد وسائل الإعلام للعب دور هام في تشكيل توافق الآراء، أي تأكيد رأي السوق واستحضار هذا السلوك الجماعي بتقديم المعلومات المالية على نطاق واسع بين المستثمرين المحترفين والمستثمرين الأفراد.

ظهر دور وسائل الإعلام في تشكيل قرارات المستثمرين في سياقات متعددة. حيث أن الرؤية الإعلامية للشركة تؤثر على سعر سهمها إلى حد كبير. ضلك عن طريق المعلومات المالية عن أساسيات الشركة التي تنشرها الشركة نفسها.

 بصورة مماثلة، فأإن الشركات الأقل ظهورًا للمستثمرين لديها فرصة أقل لجذب انتباه المشاركين في السوق ، حتى لو كشفوا عن معلومات عن الشركة.

 هؤلاء يمكن إرجاع النتائج إلى دور الإعلام في مفهوم الأسهم التي تجذب الانتباه وافتراض أن المستثمرين بحاجة إلى التعرف على الشركة قبل القيام باستثمار.

تؤدي زيادة التغطية الإعلامية إلى زيادة الاهتمام ، الأمر الذي يؤدي بدوره يجعل الأسهم أكثر جاذبية للمجتمع الاستثماري.

من هذا المنظور ، يُنظر إلى وسائل الإعلام على أنها وسطاء مهمون لنشر و تفسير المعلومات المالية.

 بعض العلماء في الاقتصاد اتخذوا نهجًا أكثر تحديدًا في البحث في العلاقات بين وسائل الإعلام الإخبارية وسوق الأسهم  ، تهدف معظم هذه الدراسات إلى بناء أفضل نموذج مالي تنبؤي بدلاً من شرح أهمية خاصية معينة لوسائل الإعلام الإخبارية.



 

إذا هل الإعلام هو المؤثر الوحيد في السوق؟

بالطبع لا.


 

وفقًا لفرضية السوق الفعالة (EMH) ، من المفترض أن يعكس سعر السهم جميع المعلومات حول المخزون المتاح في السوق. أي معلومات حول الأسهم سواء كانت من وسائل الإعلام أو مصادر أخرى من شأنها أن تؤثر على سعر السهم. هذا لا يعني دائماً أن سعر السهم سيرتفع إذا كانت هناك أخبار جيدة عن السهم.

 المصادر الأخرى التي قد تؤثر على سعر السهم هي: المعلومات التي تصدرها الشركة للمستثمرين المؤسسين من خلال إحاطة المحللين ، والتقرير الدوري للشركة ، وخطط العمل المعلنة للشركة ، والتحليل الفني للأسهم وما إلى ذلك.

 إذا كان لكل مستثمر في السوق وصول متساو للجميع المعلومات ، وهذا يسمى سوقًا فعالاً بالكامل ، وسعر السهم الحالي هو انعكاس لجميع المعلومات المتاحة ولن يتمكن أي شخص من جني أرباح فائقة من السوق.

 حقيقة أن هناك رابحين وخاسرين في جميع أسواق الأسهم اليوم يعني عدم وجود سوق كامل الكفاءة في العالم.



 

#نصيحة_بأمانة: المعلومات سلاح قوي في يد أي متداول أو مستثمر وبالأخص فيما تعلق بأخبار الشركات والتحليل المالي، لكن المعلومات المضللة سلاح تدمير ذاتي، اجعل بحثك عن المعلومات يتمحور حول دقة المعلومات وصحة المصدر بقدر ما هي عن سرعة الحصول على المعلومة.


 

الدور الذي تلعبه وسائل التواصل الاجتماعي في سوق الأسهم


 

تعتبر وسائل التواصل الاجتماعي (social media) الشق الأحدث من الإعلام، إلّا أنّه سيف ذو حدّين بالنسبة لتجارة المعلومات ووسائل الاتصال.

في الوقت التي تقدم فيه وسائل التواصل الاجتماعي منبراً للجميع للتعبير عن آرائه، وتقدّم سرعة خيالية في نقل وإيصال المعلومات، إلّا أن لها وجهاً آخر مظلماً في هذا المجال.

نسبة المعلومات المضللة او الغير موثوقة ارتفعت بشكل صاروخي مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وذلك نظرة لسهولة نشر المعلومات بدون تدقيق أو رقابة.

في إحصاء أجري عام 2020 في الولايات المتحدة أقر 38% من مستخدمي التواصل الاجتماعي أنهم شاركوا معلومات خاطئة دون قصد.

لعب الاستخدام المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي والتحول نحو نمط الحياة الرقمي دورًا رئيسيًا في تسهيل تدفق المعلومات التي تؤثر على قرارات المستثمرين.

أنشأت منصات الوسائط الاجتماعية مثل Twitter و LinkedIn و Reddit و Instagram ، من بين آخرين ، بيئة استثمار رقمية توفر للمستثمرين طريقة أسرع وأكثر كفاءة للوصول إلى مجموعة متنوعة من مصادر المعلومات عبر الإنترنت.


 

في الواقع ، يستخدم ما يقرب من 80٪ من المستثمرين المؤسسين وسائل التواصل الاجتماعي كجزء من سير العمل المنتظم.

 قال ما يقارب من 30٪ منهم أن المعلومات التي جمعوها على وسائل التواصل الاجتماعي قد أثرت على توصية أو قرار استثماري. 

أو في الحد الادنى إجراء تغيير واحد على الأقل في استثماراتهم نتيجة للإعلانات التي تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي

على الرغم من الفوائد ، تشكل وسائل التواصل الاجتماعي بعض المخاطر والتحديات للمستثمرين. على وجه التحديد ، تسهل وسائل التواصل الاجتماعي على المؤثرين ذوي المعرفة الاستثمارية المحدودة مشاركة آرائهم في التداول والتمويل الشخصي.

 يكمن الخطر في أن المستثمرين الآخرين يتبعون هذه النصيحة بشكل أعمى دون إجراء أبحاثهم الخاصة - وهو عمل يسمى الرعي.

"الرعي أو" الدليل الاجتماعي "هو عندما نتصرف كما نعتقد أن الآخرين مثلنا يتصرفون. 


 

هذا هو بالضبط ما حدث خلال الطفرات التجارية الأخيرة لأسهم ميمي والعملات المشفرة.

 على سبيل المثال ، حفز مؤشر ترابط Reddit الذي يضم أكثر من 3.1 مليون مشترك هيجان تداول لأسهم GameStop في يناير 2021 ، مما دفع سعر السهم إلى الارتفاع إلى مستويات غير مسبوقة.

 تتبعت شركة Sprout Social لإدارة وسائل التواصل الاجتماعي إشارات GameStop على وسائل التواصل الاجتماعي خلال ذلك الوقت ووجدت أن ما يقرب من 1.6 مليون تغريدة و 82000 إشارة Reddit و 1465 مقطع فيديو على YouTube حول بائع التجزئة لألعاب الفيديو تم نشرها بين 20 يناير و 27 يناير.



 

الخلاصة 

 

تعمل وسائل الإعلام حسب قانون "الأسرع هو الأفضل" حيث أن الخبري الحصري أو الاستجابة السريعة بما يعرف "first responders" هي محور عمل هذه الوسائط.

إلّا أنّ صحة المعلومة ودقة تفاصيلها تبقى الغرض الأساسي من العمل في مجال المعلومات.

تذكّر أن وسائل الإعلام ذات المصداقية تعمل لمصلحتها الشخصية ومصلحتك، أما وسائل الإعلام المضللة تعمل لمصلحتها فقط.



 

تعلّم أكثر مع أمانة، مصدر معلوماتك الأكثر دقة وشمولية ومصداقية، وتابع معنا قراءة المقالات المفيدة مثل  التداول استناداً على الأنباء العالمية أو الاستثمار في الأٍسهم على الإنترنت


 

شارك المقال
الوسوم
bg
google
apple
eth
bitcoin
eur
tesla
ربط المجتمعات من خلال التعليم
app
app