تقلّب الأسواق – شرح أسواق الأسهم المتقلّبة بطبعها

تقلّب الأسواق – شرح أسواق الأسهم المتقلّبة بطبعها
جدول المحتويات
رفع أسعار الفائدة أو ارتفاع مستويات التضخّم 
أثر تقلب الأسواق على الاستثمارات الفردية 
أمثلة عملية من أسواق الأسهم 
كنت اعتقد أنه يمضي معظم وقته عبر تويتر! كيف أصبح هذا الرجل غنياً؟ 
ولكن كيف يمكن أن يكون لهذا أي أفق استثمارية إيجابية لي؟ 
أمثلة لخسائر كبيرة بأسواق الأسهم

تقلّب الأسواق المالية أو تذبذبها هو مصطلح استثماري يعني أن سوق، أو استثمار ما داخل هذا السوق يتحرك بشكل مفاجئ وغير متوقع. وتتأثر أسعار الأصول سلباً أو إيجاباً بمجموعة من العوامل. ومن أهم هذه العوامل:  

الأحداث العالمية 

أداء الشركة بشكل عام  

رفع أسعار الفائدة أو ارتفاع مستويات التضخّم  

 

وعادة ما تستخدم المنصات الإخبارية مصطلح تقلّب أو تذبذب الأسواق للإشارة لانخفاض الأسواق. ومع ذلك، يمكن استخدام نفس المصطلح في حال صعود أو ارتفاع الأسواق. وسوف نقدم لكم في هذا المقال شرحاً تفصيلياً لأمثلة واقعية من أسواق الأسهم، كما وسنقدم لك نصائح تساعدك في التحوّط ضد مخاطرها.  

 

أثر تقلب الأسواق على الاستثمارات الفردية  

إذا كنت تخطط للاستثمار في سهم شركة ما لسنواتٍ عدة، فمن المتوقع أن تواجه مثل هذا التذبذب في الأسواق في وقتٍ ما. وكما ذكرنا، يمكن لهذا التذبذب أن يكون إيجابياً أو سلبياً. حدوث التذبذب في الأسواق أمر حتمي، ويبقى من المهم أن تعرف كيف تستفيد منه. فإذا أدى التذبذب إلى ارتفاع سعر أسهمك للمستوى الذي كنت تخطط للبيع عنده، يفضّل حينها أن تنفذ أمر البيع وفقاً لخطتك الأساسية.  

ونحن نوصي بذلك نظراً لأنه من المعتاد بالأسواق أن تقوم مجموعة كبيرة من المستثمرين بعدم البيع في انتظار وصول الزخم الصعودي لأعلى مستوياته لتحقيق مكاسب إضافية، فتفاجئهم الأسواق ويرتد سعر السهم مكبداً إياهم خسائراً فادحة. وواحدة من أهم النصائح التي نمنحها لمستثمرينا هي ضرورة اتخاذ القرارات العقلانية لا العاطفية خصوصاً عند تذبذب الأسواق. فالمثال أعلاه يظهلر لما مل قد يحدث فيحال اتخذ المستثمرون قراراً عاطفياً بالإبقاء على السهم لتحقيق مكسب أكبر، لكن الدرس الذي تعلمناه من تاريخ أسواق الأسهم أن ما يرتفع عادة سيعاود الانخفاض مرة أخرى آجلاً أم عاجلاً.  

أمثلة عملية من أسواق الأسهم  

تذبذبات الأسواق – بالرغم من أنها  تتضمن مخاطر كبيرة – فإنها تقدم فرصاً استثمارية كبيرة. ففي سبتمبر 2018، ظهر رجل الأعمال الشهير إيلون ماسك في برنامج  إذاعي مع جو روجان وقام بتدخين مخدر القنب، الأمر الذي أدى لتراجع سهم شركته تسلا بنسبة %9 خلال 24 ساعة، بالإضافة لاستقالة أثنين من المديرين التنفيذيين للشركة.  

وبالطبع هذه أنباء سيئة، لكن من المنطقي ألا تكون نهاية شركة بحجم تسلا. فشركة تسلا هي شركة رائدة في صناعة جديدة تحل ببطء محل  السيارات التي تعمل بمحركات تعتمد على النفط كأكثر وسيلة نقل مستخدمة حول العالم.  

وقد تراجع سعر سهم تسلا من 20.18$ للسهم إلى 18.70$، مما تسبب في حالة من الفزع بين المستثمرين حينذاك. وحالياً، يتم تداول سهم تسلا عند مستويات 250 دولار أمريكي. إذاً، بغض النظر عن التذبذب قصير المدى، فإن آفاق هذه الشركة كانت كبيرة جداً على المدى الطويل. وبالطبع قد انعكس هذا مباشرة على ثروة إيلون ماسك والذي يعتبر أغنى الرجال على وجه الأرض حالياً.  

كنت اعتقد أنه يمضي معظم وقته عبر تويتر! كيف أصبح هذا الرجل غنياً؟  

إيلون ماسك أغنى رجل في العالم بفارق كبير عن أقرب منافسيه. وعلى الرغم من هذه الحادثة وتصريحاته الغريبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتأثيرات القوية لكوفيد 19، تمكّنت شركته من الحفاظ على قوتها بالأسواق.  

وهذا يظهر مدى قوة الاستثمار في شركة. وهنا يمكن أن نرى أن تقلّب الأسواق أو تراجعها يمكن أن يكون فرصة جيدة للشراء بسعر مناسب. أما في حالة صعود الأسواق، فيمكنك الاستفادة من هذه الفرصة إيجابياً عبر بيع أصولك وجني الأرباح. ومع ذلك، نوصي دوماً بأن يقوم كل مستثمر بإجراء بحثه الخاص عن الأسواق بشأن عام وعن الأصول التي يفكّر في الاستثمار بها بشكل خاص، بالإضافة إلى عدم استثمار أي مبالغ لا يستطيع تحمّل خسارتها حتى لا يجد نفسه في موقف لا يحسد عليه.  

هل خسارة أحد المستثمرين تعني ربح مستثمر آخر؟  

يمكنك استغلال تقلّب الأسواق لصالحك. وليس هناك مثالاً أوضح لإمكانية استغلال تذبذب الأسواق سلبياً من كوفيد 19. ففي الفترة ما بين 12 من شهر فبراير وحتى 23 من شهر مارس 2020، انخفض مؤشر داو جونز بمقدار %37. وبعدما شددت الولايات المتحدة الأمريكية قيود الإغلاق، فقد أكثر من 20 مليون عامل وظائفهم وأغلقت آلاف الأعمال وتسبب الفيروس في حالة هلع عامة.  

ولكن كيف يمكن أن يكون لهذا أي أفق استثمارية إيجابية لي؟  

وقت الكوفيد كان صعباً على الجميع وشهد حالة غير يقين تامة بالأسواق. بدت أرفف المتاجر خالية من البضائع وبدا كما لو أن العالم كما نعرفه على وشك الانهيار. ومع ذلك، وفور إعلان الحكومة الأمريكية عن خطة إنقاذ، ظهر تأثير ذلك فوراً على أسواق الأسهم.  

وبحلول نهاية 2020، ارتفعت أسواق الأسهم بمقدار %10 مقارنة بالعام السابق. إذا كنت استثمرت بأسواق الأسهم أثناء وقت الكوفيد، كنت ستتمكن من تحقيق أرباحاً كبيرة. وهذا يدل على أن السر وراء أي استثمار ناجح، هو أن ترى الفرصة وألا تدع عواطفك تؤثر بأي شكل من الأشكال على قراراتك.  

 

أمثلة لخسائر كبيرة بأسواق الأسهم  

في عام 2021، سارع مجموعة من المستثمرين لشراء أسهم في شركة GameStop. وقد تسبب هذا في موجة كبيرة جداً من الشراء من قِبل المستثمرين الفرديين، محاولين معاقبة المؤسسات الاستثمارية التي راهنت على فشل هذه الشركة.  

وماذا حدث بعدها؟  

ارتفعت أسهم شركة GameStop في الفترة ما بين يناير وحتى يونيو 2021  بنسبة 1,506%، وحقق كل من استثمر في سهم هذه الشركة حينما كان سعره 10 دولار أمريكي أو حتى أقل من 20 دولار أمريكي أرباحاً هائلة. فقد انتقل السهم من أدنى مستوياته خلال العام عند 3.77 دولار أمريكي إلى أعلى مستوياته عند 483  دولار أمريكي.  

وبالطبع حاول بعض المستثمرين المبتدئين الاستفادة من هذا الارتفاع الجنوني لسهم الشركة، واشترى عدداً كبيراً منهم السهم عند مستويات 340 أو 380 و حتى 450 دولار أمريكي. ولكن لأن السبب الرئيسي وراء ارتفاع السهم لم يكن إلا مدونات وتحالفات عبر موقع Reddit، فقد كان متوقعاً لهذا الزخم أن ينخفض وأن يتراجع السهم مرة أخرى.  

وحالياً، يتم تداول سهم شركة GameStop عند مستويات 20 و 25 دولار أمريكي، مما يلقي الضوء على قوة الضربة التي يمكن أن يتلقاها المستثمر الذي يشارك بالأسواق في الوقت الخاطئ. وللأسف، وفي هذه الحالة تحديداً، حصل عدد كبير من المستثمرين الجدد على هذا الدرس بأسوأ طريقة ممكنة.  

إجمالاً، ما مدى جدوى الاستثمار بأسواق الأسهم؟  

على مدار الـ40 سنة الأخيرة، بلغت عوائد مؤشر S&P 500 نسبة 12.35% سنوياً. وقد ظل هذا العائد بشكل عام فوق مستويات التضخّم ونجح عدد كبير من المستثمرين من الاستفادة منه. وخلال كل هذه الفترة، لم تتراجع عوائد المؤشر لما دون %12 إلا خلال 3 سنوات فحسب، وأدنى مستوى للمؤشر جاء عند %9. ولذا، فإذا نظرت على الصور الشاملة وكنت تبحث عن احتمالية جني الأرباح على المدى الطويل، فسوف تكون أكثر تقبّلاً لتقلّب الأسواق على المدى القصير.  

 

 

  

 

شارك المقال
bg
google
apple
eth
bitcoin
eur
tesla
ربط المجتمعات من خلال التعليم
app
app